رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

logo
رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

آخر الأخبار

الطاحوس لـ "مسارات": ليس لدينا معارضة حقيقية بالمجلس ومعظم المعارضة الحالية "مسرحية"

تم النشر بتاريخ : الأحد 13 ديسمبر 2020

عدد المشاهدات : 405

Image

- الشعب أراد التغيير الواضح في انتخابات مجلس الأمة

- لست متفائل من الاجتماع النواب التشاوري التنسيقي

- لتفادي الأخطاء السابقة يجب تغيير النهج وليس تغيير الوجوه

- اختيار نواب مجلس الأمة على أساس قبلي أو طائفي نتائجه سلبية

أكد رئيس المكتب السياسي للحركة الشعبية الوطنية أسامة الطاحوس خلال لقائه في برنامج "مسارات" عبر شبكة "الثريا" الإعلامية، أن الشعب الكويتي أراد التغيير الواضح والجلي نتيجة ما عاناه من المجلس السابق وأداء النواب خلال السنوات الـ4 الماضية، وتم تحقيق هذه الإرادة الشعبية من خلال المشاركة الكبيرة في انتخابات مجلس الأمة.

وأوضح الطاحوس أن نسبة التغيير التي حققها الشعب خلال هذه الانتخابات كبيرة جداً خاصة في ظل الظروف الصحية الراهنة بشأن فيروس كورونا، لافتاً إلى أن هذه النسبة بلغت 62 بالمئة، حيث لم يتبقى من نواب المجلس السابق سوى 19 نائباً، مشيراً إلى أن التغيير الحقيقي هو تغيير النهج، وليس تغيير الوجوه لكي لا تتكرر الأخطاء السابقة.

- وحول عدم وصول مجموعة من النواب وكذلك المعارضة في الدائرة الثالثة للمجلس

قال الطاحوس إن الدائرة الثالثة مزاجية وحينما يخطئ النائب عنها خطأ واحداً لا يمكن أن يغتفر، لاسيما وأن كان الخطأ في القرارات الرئيسية التي تتعلق بنبض الشارع وإرادة الشعب، ومن ثم يجني هذا النائب ثمار أخطائه بعدم وصوله إلى قبية عبد الله السلم، مؤكداً عدم وجود معارضة حقيقية داخل مجلس الأمة، لافتاً إلى أن المعارضة منذ عام 2013 حتى الآن هي صوتية فقط، واصفاً معظم المعارضة الحالية داخل البرلمان بالـ"مسرحية".

وتابع قائلاً:" نحن نقوم باختيار الشخص الأبله والمخادع والمنافق وعندما تسوء الأمور نتساءل من أين أتت هذه النتيجة السلبية؟"، مؤكداً أن اختيار النائب والتصويت له على أساس المعاملات والطائفية والقبلية نتائجه سلبية، ولن يمثل إرادة الناخبين تحت قبة عبد الله السلم، مشدداً على أن اختيار النائب يجب أن يتم على أساس أن يكون ممثلاً لإرادة الشعب في المجلس، وأن يكون مراقباً ومشرعاً.

- وبشأن اجتماع النواب التشاوري التنسيقي

أعرب الطاحوس عن عدم تفاؤله بأن يكون هؤلاء النواب الـ41 على قلب رجل واحد في تغيير رئاسة مجلس الأمة، متسائلاً:" كيف أثق بنواب صوتوا على قانون المسيء وحرموا الكثير من السياسيين الترشح لمجلس الأمة ويقولون سنطالب بالعفو؟، كيف أثق بمن صوتوا على قانون الجرائم الإلكترونية ويقولون سنطالب بتعديل هذا القانون؟، مضيفاً" أنا لا أثق في مثل هؤلاء".

وأردف قائلاً:" سواء نجح مرزوق الغانم في رئاسة مجلس الأمة أو لم ينجح، ستسقط الأقنعة وسيكتشف الشعب الكويتي من الكذاب الأشر ومن الصادق، وأخشى ما أخشاه أن ينقلب عدد النواب الـ41 لصالح مرزوق الغانم، لأن هؤلاء النواب حينما وجدوا موجة قادمة ضد الغانم اعتلوها"، مضيفاً أن نواب مجلس الأمة يكذبون على الأمة، معرباً عن أمله بأن يكون الرئيس القادم لمجلس الأمة بدر الحميدي أو أي بديل آخر عن الرئيس السابق مرزوق الغانم.

- وفيما يتعلق بوجود كتلة برلمانية في المجلس القادم

قال الطاحوس يجب أن يكون في المجلس القادم كتلة لا تقل عن 20 نائباً يتم الاتفاق فيما بينهم على مجموعة من الأولويات الهامة الرئيسية والتنسيق والعمل على إقرارها، لاسيما بعد أزمة كورونا التي تسببت في أزمة اقتصادية عالمية يجب وضع قوانين اقتصادية شريطة ألا تعود بالسلب على المواطن.

وأضاف أن الكويت تتمتع بمساحات كبيرة من الأراضي التي تصلح للعمل والتنمية الاقتصادية لاسيما الأراضي الصناعية والزراعية، التي يتم توزيعها بشكل خاطئ للترضيات والمصالح، مؤكداً أن هذا الأمر أدى إلى تعطيل الدولة وجعلت الشاب الكويتي محبط وغير قادر على الإنتاج، لذا يجب استغلال هذه الأراضي في الإنتاج من أجل الكويت وليس لتوزيعها بطريقة مزاجية.

لمزيد من التفاصيل في سياق الحلقة كاملاً:

شارك الخبر:

أخبار متعلقة