رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

logo
رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

آخر الأخبار

عالمة أوبئة تتنبأ بانتهاء الجنس البشري قريباً

تم النشر بتاريخ : السبت 20 مارس 2021

عدد المشاهدات : 262

Image

تنبّأت عالمة الأوبئة البيئية والتناسلية في كلية الطب في إيكن بماونت سيناي في نيويورك، شانا سوان، بإمكانية انتهاء الجنس البشري قريباً.

وبنت نظريتها انطلاقاً من تزايد المواد الكيميائية المسببة لاضطراب الهرمونات التي تقضي على الخصوبة بمعدل يُنذر بالخطر في جميع أنحاء العالم، بحسب ما جاء في تقرير صادر في صحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن كتاب بعنوان "العد التنازلي"، للكاتبة سوان، أنّ "نهاية الجنس البشري باتت أقرب مما نعتقد، لأن عدد الحيوانات المنوية قد شهد انخفاضاً حاداً بنسبة 60% تقريباً منذ عام 1973.

وبعد المسار الذي نسير فيه، تشير أبحاث سوان إلى إمكانية انخفاض الحيوانات المنوية إلى الصفر بحلول عام 2045! بحسب ما تقدّر كاتبة مقال "ذا غارديان" بناء على دراسة سوان. ما يعني أن إمكانية التوقف عن الإنجاب باتت قريبة جداً.

وبحسب الطبيبة، فإن الوصول إلى هذه المرحلة يعني أيضاً لا إمكانية حتى إلى اللجوء للاستنساخ، وتسأل الطبيبة في هذا الصدد عن عدم عقد الأمم المتحدة اجتماعات طارئة لمعالجة هذا الشأن؟.

وفي السياق، أوضحت مجلة علمية أميركية "سينتيفيك أميركان"، اعتمدت على كتاب سوان، أن "معدلات الإنجاب بدأت تنخفض بنسبة 1 في المائة، وبحسب التقرير، يشمل "تأثير 1 بالمائة" معدلات انخفاض عدد الحيوانات، وخفض مستويات هرمون التستوستيرون وزيادة معدلات الإصابة بسرطان الخصية، فضلاً عن ارتفاع معدل انتشار ضعف الانتصاب".

- على الجانب الأنثوي من المعادلة

تزداد معدلات الإجهاض أيضًا بنحو 1 في المائة سنويًا في الولايات المتحدة وكذلك معدل تأجير الأرحام. وفي الوقت نفسه، انخفض معدل الخصوبة الإجمالي في جميع أنحاء العالم بنحو 1 في المائة سنويًا من 1960 إلى 2018.

ووفقًا للمصدر نفسه، فإنه "عندما يسمع الناس عن هذا، غالبًا ما تكون هناك غريزة طبيعية لتجاهله، معتقدين أن 1 في المائة سنويًا ليس بالأمر المهم حقًا، لكنه أمر يدعو فعلًا إلى القلق، فهذه النسبة تضيف ما يصل إلى أكثر من 10 بالمائة لكل عقد وأكثر من 50 بالمائة على مدار 50 عامًا".

وبحسب سوان، فإن المواد الكيميائية المسؤولة عن هذه الأزمة موجودة في كل شيء من العبوات البلاستيكية وأغلفة الطعام، وصولاً إلى الملابس المقاومة للماء والعطور في منتجات التنظيف، والصابون والشامبو، والإلكترونيات وحتى السجاد، أي باختصار هي موجودة في كل تفاصيل حياتنا اليومية.

ويُعرف بعض هذه المواد الكيميائية  باسم "المواد الكيميائية إلى الأبد"، لأنها لا تتحلل في البيئة أو في جسم الإنسان، بل تتراكم وتتراكم وتحدث المزيد والمزيد من الضرر، ولذا يبدو أن الإنسانية تقترب من نقطة الانهيار.

- نتائج استثنائية

تصف صحيفة "ذا غارديان" كتاب سوان بالمذهل في نتائجه، إذ تقول سوان: "في بعض أنحاء العالم، يكون متوسط ​​عمر المرأة في العشرينيات من العمر أقل خصوبة مما كانت عليه جدتها في سن الخامسة والثلاثين"، بالإضافة إلى ذلك، ترى سوان أنه في المتوسط​ سيكون لدى الرجل اليوم نصف الحيوانات المنوية التي يمتلكها جده.

وتضيف: "لا يمكن أن تستمر الحالة الحالية للشؤون الإنجابية لفترة أطول دون تهديد بقاء الإنسان، ومن هنا ترى سوان بأننا (البشرية) بدأنا نعاني من أزمة وجودية عالمية".

كذلك وجد بحث سوان أن هذه المواد الكيميائية لا تقلل بشكل كبير من جودة السائل المنوي فحسب، بل إنها تعمل أيضاً على تقليص حجم القضيب وحجم الخصيتين، هذا ليس أقل من حالة طوارئ واسعة النطاق للبشرية.

ويعكس كتاب سوان الأبحاث السابقة، التي وجدت أن تراكم المواد الكيميائية يضر بإنتاج الحيوانات المنوية، ويعطل هرمون الذكورة، ويرتبط بـ "انخفاض جودة السائل المنوي، وحجم الخصية وطول القضيب"هذه المواد الكيميائية تربك أجسادنا حرفياً"، بحسب وصف الطبيبة.

وبالنظر إلى كل ما نعرفه عن هذه المواد الكيميائية، يثار السؤال عن أسباب عدم قيام المنظمات والسلطات حول العالم بأي إجراءات للحد من أثرها في الوقت الحالي، هناك خليط تافه من التشريعات غير الكافية التي تستجيب لهذا التهديد، ولكن تختلف القوانين واللوائح من بلد إلى آخر ومن منطقة إلى أخرى، وفي الولايات المتحدة على سبيل المثال، فإن الاختلاف يقع من ولاية إلى أخرى.

وكان الاتحاد الأوربي فرض قيوداً على العديد من المواد الكيميائية الموجودة في الألعاب، ووضع قيوداً عليها، التي اعتبرها "سامة للتكاثر"، بمعنى أنها تضر بالقدرات الإنجابية للإنسان، في إنتاج الغذاء.

وفي الولايات المتحدة، وجدت دراسة علمية أن التعرض لهذه المواد بات "واسع الانتشار" عند الرضع، وأن المواد الكيميائية وجدت في بول الأطفال الذين لامسوا شامبو الأطفال والمستحضرات والمساحيق، ومع ذلك، لا يزال هناك نقص في التنظيم الصارم، لأسباب ليس أقلها الضغط من قبل عمالقة الصناعة الكيميائية.

وفي ولاية واشنطن، تمكن المشرعون من تمرير قانون يعرف باسم "منع التلوث لمستقبلنا"، والذي "يوجه وكالات الدولة إلى معالجة فئات من المواد الكيميائية".

وبحسب لوائح الولايات المتحدة، تشمل الفئات الكيميائية الأولى التي يجب التوقف عن استخدامها في المنتجات ما يعرف بـ  PFAS، وPCBs ، وalkyphenol ethoxylate وbisphenol compounds، لأنها مواد شديدة التسمم.

واتخذت الولايات المتحدة العديد من الخطوات المهمة لمعالجة مدى التلوث الكيميائي، ولكن بشكل عام، تخوض الولايات المتحدة، مثل العديد من البلدان الأخرى، معركة خاسرة بسبب التشريعات الضعيفة وغير الملائمة.

وفي الأسبوع الماضي، نصح المئات من السكان الذين يعيشون بالقرب من قاعدة لوك الجوية في أريزونا بعدم شرب المياه المحلية، عندما كشفت الاختبارات عن مستويات عالية من المواد الكيميائية السامة في المياه، ووجد العلماء هذه المواد الكيميائية في دماء جميع الأشخاص بسبب تناولهم المياه.

ولا يوجد بلد أو منطقة على وجه الأرض بمنأى عن تلوث المواد الكيميائية، إنها مشكلة عالمية. تم العثور على PFAS، مادة كيميائية خطيرة، في كل ركن من أركان العالم، توجد في الأسماك في أعماق البحر والطيور التي تحلق عالياً في السماء.

- تشوهات عضوية

وبحسب الدراسة المنشورة على موقع    Scientific American يعد التعرض لهذه المواد الكيميائية مشكلة خاصة أثناء الحمل على سبيل المثال، إذ يمكن لتعرض الأم الحامل للمواد الكيميائية السامة في الهواء الذي تتنفسه، والمياه التي تشربها، والأطعمة التي تتناولها والمنتجات التي تقطعها على جلدها أن تدخل جسدها (وبالتالي الجنين) وتؤثر على نمو طفلها التناسلي. هذا صحيح بشكل خاص في وقت مبكر من الحمل - فيما يسمى نافذة البرمجة الإنجابية - وينطبق بشكل خاص على الأطفال الذكور.

على سبيل المثال، إذا تعرضت المرأة لمواد كيميائية تمنع عمل الأندروجينات خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فقد يؤثر ذلك على التطور التناسلي للجنين الذكر بعدة طرق. يمكن أن يؤدي إلى تقصير المسافة الشرجية التناسلية (AGD)، والمدى من فتحة الشرج إلى قاعدة القضيب، وهو أمر مهم لأن الأبحاث أظهرت أن AGD الأقصر يرتبط بقضيب أصغر، وعند البلوغ، يكون عدد الحيوانات المنوية أقل، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يؤدي اضطراب النظام الهرموني الذكري قبل الولادة إلى انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون وزيادة خطر إصابة الطفل بالخصيتين المعلقتين (الخصيتين الخفيتين) أو نوع معين من القضيب المشوه، وإذا ولد مصابًا بهذه العيوب التناسلية، فسيكون لديه خطر متزايد من انخفاض عدد الحيوانات المنوية وسرطان الخصية كشخص بالغ.

شارك الخبر:

أخبار متعلقة

تنكيس علم الأمم المتحدة في نيويورك حداداً على سمو الشيخ صباح الأحمد

نكست الأمم المتحدة علمها أمام المقر في مدينة نيويورك الأمريكية، حداداً على وفاة المغفور له بإذن الله حضرة صاحب السمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، طيب الله ثراه.

الأربعاء 30 سبتمبر 2020

نيويورك تعلن وفاة أكثر من 18 ألف حالة مؤكدة نتيجة الإصابة بكورونا

أعلنت سلطات مدينة نيويورك الأمريكية وفاة 18 ألفاً و754 حالة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حتى الآن واحتمال وفاة 4617 شخص آخر بسبب المرض نفسه.

الخميس 16 يوليو 2020

رحلة خاصة الأربعاء لعودة المواطنين من نيويورك على نفقة «الصحة»

ذكر المكتب الصحي الكويتي في واشنطن عن تسيير رحلة خاصة يوم الأربعاء المقبل من نيويورك لعودة المواطنين الكويتيين الراغبين في العودة إلى الكويت، وذلك على نفقة وزارة الصحة.

السبت 11 يوليو 2020

بعد قرار الفتح.. تصفيف الشعر بـ1000 دولار في نيويورك

إنه يستحق كل بنس، تقول إحدى زبائن صالون جوليان فاريل. فبعد ثلاثة أشهر من الإغلاق عاد الصالون الفاخر بنيويورك لفتح أبوابه. إنه يقدم خدمة بسعر ألف دولار للفرد وقائمة الانتظار بها أكثر من ألف شخص، مع توقعات بزيادة الإقبال.

الثلاثاء 23 يونيو 2020

حاكم نيويورك ينتقد استخدام ترامب الجيش ضد الأمريكيين ويصفه بـ«العار»

هاجم حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قائلا إنه استدعى الجيش في مواجهة المواطنين الأمريكيين، الذي احتشدوا في محيط البيت الأبيض، الاثنين، احتجاجًا على مقتل جورج فلويد على يد شرطي.

الثلاثاء 02 يونيو 2020

حاكم نيويورك: ليس مستعدا للتضحية بحياة الناس من أجل الاقتصاد

قال حاكم نيويورك أندرو كومو اليوم الخميس انه ليس مستعدا للتضحية بحياة الناس من اجل اعادة فتح اقتصاد الولاية.

الخميس 07 مايو 2020

حاكم نيويورك ينتقد إعادة فتح الاقتصاد في بعض الولايات الأخرى

قال أندرو كومو حاكم ولاية نيويورك اليوم الأربعاء إن الولايات التى تعيد فتح الأنشطة الاقتصادية رغم معدلات الإصابة المرتفعة بفيروس كورونا المستجد ترتكب خطأ، ودعا إلى اتخاذ مثل هذه القرارات بناء على الحقائق والبيانات وليس السياسة.

الخميس 07 مايو 2020