رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

logo
رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

آخر الأخبار

«وزير الصحة»: افتتاح المقر الدائم لمنظمة الصحة العالمية في الكويت تطوراً هاماً وإضافة كبيرة

تم النشر بتاريخ : الثلاثاء 15 يونيو 2021

عدد المشاهدات : 122

Image
  • التحديات التي تواجهها النظم الصحية بجميع دول العالم ومن بينها الكويت «غير مسبوقة»
  • إعطاء الأولوية اللازمة للتصدي لجائحة كورونا المستجد واحتواء تداعياتها

أكد وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الحمود الصباح في كلمته، اليوم الثلاثاء، خلال حفل افتتاح المقر الدائم لمنظمة الصحة العالمية ضمن منظومة الأمم المتحدة في الكويت، أن افتتاح المقر الدائم لمنظمة الصحة في البلاد يعتبر تطوراً هاماً وإضافة كبيرة للعلاقات الطيبة عميقة الجذور والممتدة لأكثر من 6 عقود منذ انضمام الكويت لعضوية منظمة الصحة العالمية.

وأضاف الصباح أن هذه العلاقات حافلة بالإنجازات وبالمبادرات الإيجابية والتعاون المشترك والتضامن لصون وتعزيز الحق في الصحة للجميع دون أي تفرقة أو تمييز ودعم قدرات النظم الصحية لمجابهه التحديات.

وتقدم بخالص الشكر الى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح لتوجيهات سموه ودعمه لافتتاح المقر الدائم لمنظمة الصحة العالمية بالكويت ضمن استراتيجيات وخطط الدولة لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة المرتكزة على الصحة.

كما تقدم بالشكر للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس غيبر يسوس والمدير الإقليمي لشرق المتوسط للمنظمة الدكتور أحمد المنظري لما قدموه ويقدمونه من جهود طيبة لدعم مسيرة التعاون بين منظمة الصحة العالمية ودولة الكويت والتي يجسدها على أرض الواقع افتتاح المقر الدائم للمنظمة بدولة الكويت

وأكد وزير الصحة أن الكلمات لا تكفي لتسجيل عميق التقدير والامتنان لوزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح على دعمه ورعايته ومتابعته والعاملين تحت قيادته بوزارة الخارجية لهذا التطور الإيجابي بالعالقات بين منظمة الصحة العالمية ودولة الكويت بافتتاح المقر الدائم للمنظمة ضمن منظومة الأمم المتحدة بدولة الكويت.

ولفت الى التحديات غير المسبوقة التي تواجهها النظم الصحية بمختلف دول وأقاليم العالم ومن بينها النظام الصحي بدولة الكويت، مشيراً إلى إعطاء الأولوية اللازمة للتصدي لجائحة كورونا المستجد واحتواء تداعياتها على مختلف الأصعدة، مشدداً على ضرورة تعزيز قدرات النظم الصحية للتأهب والترصد والاستجابة ومجابهة الجوائح والأوبئة بالاستفادة من الخبرات المكتسبة والدروس المستفادة لمجابهة واحتواء جائحة كورونا المستجد.

ونوه بالتحديات المتعلقة بالوقاية والتصدي لعوامل الخطورة والأمراض المزمنة غير المعدية وفي مقدمتها السكر والسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض التنفسية المزمنة والصحة النفسية والحاجة الى التعزيز المستمر لقدرات النظم الصحية للتصدي لتلك التحديات.

وأكد أن الطموحات لبلوغ الغايات والأهداف العالمية للتنمية المستدامة ذات العلاقة بالصحة حتى عام 2030 ستحظى بالاهتمام وإعطائها الأولوية الرئيسية ضمن استراتيجية التعاون المشترك للمرحلة القادمة بين منظمة الصحة العالمية ودولة الكويت، التي سيتحدد من خلالها آفاق ومحاور ومجالات التعاون المشترك والعمل مع الشركاء الدوليين والإقليميين والمحليين بالتنمية وتعزيز أواصر التعاون والتضامن بين منظمة الصحة العالمية ودولة الكويت.

وأكد وزير الصحة العزم على مضاعفة الجهود وتعزيز التضامن لتحقيق الصحة للجميع باعتبارها الركيزة الأساسية والمحور الرئيسي للتنمية الشامة والمستدامة التي نتطلع جميعا لتحقيق أهدافها وغاياتها.

شارك الخبر:

أخبار متعلقة