رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

logo
رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

آخر الأخبار

القادسية والعربي.. من الأقرب لنهائي كأس سمو الأمير؟

تم النشر بتاريخ : الاثنين 20 سبتمبر 2021

عدد المشاهدات : 75

Image

ضرب القادسية موعداً ساخناً مع غريمه التقليدي العربي، في 25 سبتمبر الجاري، ضمن الدور نصف النهائي لكأس سمو الأمير لكرة القدم والمرحّلة من الموسم الماضي، بعد تجاوزه برقان بهدفين دون مقابل في المباراة التي جرت، السبت، على استاد علي صباح السالم في نادي النصر، ضمن الدور ربع النهائي.

وبعد شوط أول سلبي على صعيد النتيجة، نجح الأردني أحمد الرياحي في افتتاح التسجيل للقادسية في الدقيقة الثانية من الشوط الثاني، قبل ان يمنحه مدافع برقان محمد العلي الهدف الثاني بالخطأ في مرمى فريقه (72).

وبات المتابعون يترقبون أول لقاء «كبير» بين القطبين، ليس على المستوى الميداني فقط وإنما على صعيد الحضور الجماهيري الذي بدا أن الناديين قد دخلا «تحدياً» خاصاً فيه بعد السماح بعودة الجمهور الى الملاعب وبنسبة 30 في المئة.

وبعدما حضرت جماهير العربي بكثافة الى استاد الصداقة والسلام، في اللقاء أمام الجهراء ضمن الدور ربع النهائي للمسابقة والذي انتهى بفوز «الأخضر» بخماسية نظيفة، ردت جماهير القادسية في اليوم التالي من خلال حضورها الكبير الى استاد علي صباح السالم حيث شهدت تأهّل الفريق الى نصف النهائي على حساب برقان.

ومن خلال المباراتين والحضور الجماهيري الذي واكبهما، بدا واضحاً انه لم يتم الالتزام بنسبة دخول الجماهير الى الملاعب والمقررة من قِبل مجلس الوزراء، فقد فاق الحضور في المباراتين الـ60 في المئة من سعة الملعبين أي ما يعادل ضعف النسبة المسموح بها.

وبعيداً عن هذا «التجاوز»، أضفى الحضور الجماهيري أجواءً رائعة على المباراتين وزاد من حماس اللاعبين لتقديم افضل ما لديهم أمام جمهور غاب عنهم لقرابة العامين، حتى وإن لم يكن من جمهور ناديهم، وهو ما عبّر عنه لاعب برقان محمد فاضل الذي أكد أن تواجد الجمهور أضفى جمالية على اللقاء ودفع حتى لاعبي الأخير الى اللعب بحماس.

ووضح افتقاد القادسية الى صانع الألعاب في ظل غياب النجم بدر المطوع المصاب وايقاف فهد الأنصاري، وهو لم يستفد من سيطرته الميدانية في الشوط الأول، بعكس الشوط الثاني الذي بدأه بإحراز هدف مبكر من ركلة ركنية أودعها الرياحي المرمى برأسه، قبل أن يعود اللاعب نفسه ليسدد كرة حاول مدافع برقان محمد العلي ابعادها لتتحول داخل مرماه.

وأبدى مدرب «الأصفر»، الجزائري خيرالدين مضوي، تفاؤله بمستوى الفريق، وقال في تصريحات إعلامية: «المستوى يبشر بالخير، الأداء تحسّن في الشوط الثاني بعد تسريع نقل الكرة الى الهجوم والسيطرة على الكرة الثانية العائدة وتحويلها الى فرص خطرة كان يمكن ان نخرج معها بنتيجة كبيرة».

وحول المواجهة المنتظرة مع العربي، شدّد مضوي على أن «لكل مباراة خصوصيتها والتحضيرات الخاصة بها وأتمنى مباراة كبيرة تليق بالجانبين».

بدوره، أشاد مساعد مدرب برقان، التونسي مهدي بن حرب، بما قدمه الفريق الذي غلبت عليه العناصر الشابة وقليلة الخبرة.

وقال ان برقان دفع ثمن ارتكاب أخطاء أمام خصم كبير مثل القادسية، معتبراً ان الفريق لم يكن بكامل جهوزيته في ظل الوصول المتأخر للاعبين المحترفين.

المواجهتان... على «جابر»

تقدّم اتحاد كرة القدم بكتاب إلى الهيئة العامة للرياضة يطلب فيه إقامة مواجهتي الدور نصف النهائي لكأس سمو الأمير المرحّلة من الموسم الماضي، على استاد جابر الدولي.

وحدّد الاتحاد يومي 25 و26 سبتمبر الجاري لإقامة المباراتين. وجاء طلب الاتحاد تحسباً للحضور الجماهيري الكبير الذي يتوقع ان يواكب مواجهة الـ«دربي» بين القادسية والعربي، قياساً بما شهدته مبارياتهما في البطولة والذي فاق نسبة الـ30 في المئة المقررة للحضور من قبل مجلس الوزراء. معلوم أن استاد جابر يتسع لقرابة 58 ألف متفرج، ما يعني أن الحضور المسموح به سيكون بنحو 17 ألفاً و500 متفرج.

شارك الخبر: