رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

logo
رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

آخر الأخبار

احمد النواف وطلال الخالد...الرجل المناسب للمهمة المناسبة

تم النشر بتاريخ : الأربعاء 09 مارس 2022

عدد المشاهدات : 223

Image

 

 

 

فهد داود الصباح

 

مع صدور مرسوم تعيين الشيخ احمد النواف نائبا اول لرئيس مجلس الوزراء، وزيرا للداخلية، وتعين الشيخ طلال الخالد نائبا لرئيس مجلس الوزراء، وزيرا للدفاع، تعود الحكومة الى كامل طاقمها، تستعيد كامل عافيتها، ولا شك ان ثقة القيادة السياسية بالرجلين انما هي تأكيد على وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، فالشيخ احمد النواف ابن وزارة الداخلية، وهو الاكثر دراية بكل امورها، وفقد تدرج فيها وبالتالي فانه الخبير العارف بشؤونها.

 فيما الشيخ طلال الخالد الذي اثبت خلال توليه منصب محافظ العاصمة قدرة كبيرة على العمل الجدي من اجل الاصلاح والعمل الميداني  والانجاز المدروس فسيكون شغله منصبه الجديد وزيرا للدفاع نقلة نوعية، وهو استكمال للعمل الاصلاحي الذي بدأه الشيخ حمد جابر العلي في الوزارة.

لا شك ان المهمات الملقاة على عاتق الوزيرين الجديدين كبيرة جدا، خصوصا في هذه المرحلة الحساسة التي يمر فيها العالم، وترخي بظلالها على كل الدول بما فيها الكويت، ومن هنا سيكون العمل شاقا وكبيرا، لكن المعروف عن الرجلين انهما من الذين يشهد لهم التاريخ بالكفاءة ونظافة الكف، والحرص على الانجاز والاصلاح.

يعرف عن الشيخ احمد النواف انه رجل صارم لا يوارب في الحق، ولا يخاف لومة لائم فيه، ولقد تميز في الاداء بكل المناصب التي تولاها، واخرها نائبا لرئيس الحرس الوطني، وقد شهد له الجميع بتفانيه في استكمال مسيرة الانجاز في تلك المؤسسة الكبيرة والحساسة، لذا فان الرجل المتمرس بالعمل الامني والعسكري، والذي امضى زمنا طويلا في الداخلية، يدرك جيدا ما هي متطلبات هذه الوزارة، كما انه العارف بما يحتاجه مجلس الوزراء، وهو من موقعه نائبا اول سيكون العضيد الامين لسمو الرئيس الشيخ صباح الخالد، وهو الامر عينه المعروف عن الشيخ طلال الخالد هذا الاقتصادي والسياسي المحنك، ولذا فان اختيارهما لتولي المنصبين الحساسين يعتبر ضربة معلم، فقد جرى اختيار الرجل المناسب للمهمة المناسبة، وهما مع بقية الوزراء، وبقيادة سمو الشيخ صباح الخالد سيشكلون فريق عمل تنفيذي لتصويب الكثير من الامور التي تعاني البلاد منها حاليا، ومن هنا يمكن القول صحيح ان التحديات كبيرة لكن الرجال الاقوياء والامناء وجدوا لمواجهة هذه التحديات.

نبارك للشيخين احمد النواف وطلال الخالد ثقة القيادة السياسية التي اختارت القوي الامين لحمل امانة صيانة الامن الداخلي، والحفاظ على الامن الخارجي للبلاد، ونتمنى لهما التوفيق بعملهما الذي لا شك سيكون مميزا، وهو ما يأمله كل الكويتيين الذين خبروا الرجلين في المواقع والمناصب التي تولاها سابقا، وعرفوا عنهما كل الخير.

 

شارك الخبر: