رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

logo
رئيس التحرير
الشيخ فهد داود سلمان الصباح

آخر الأخبار

عيد تحرير الكويت.. ذكريات مؤلمة وانتصارات عظيمة

تم النشر بتاريخ : الخميس 13 فبراير 2020

عدد المشاهدات : 2281

Image

أيام على حلول الذكرى التاسعة والعشرون على تحرير الكويت من الغزو العراقي

تسعة وعشرون عامًا مرت على تحرير الكويت من غزو الجيش العراقي للأراضي الكويتية بعد حرب الخليج الثانية، التي وقعت في سنة 1991، وهو ذاته اليوم الذي تحتفل فيه الكويت وشعبها والأمة العربية جمعاء، بعيد التحرير واسترجاع الكويت لكافة ممتلكاتها كاملة. 

عيد التحرير هو يوم يحتفل فيه الشعب الكويتي في 26 فبراير من كل سنة، بمناسبة تحرير الكويت سنة 1991 من الاحتلال العراقي إبان حرب الخليج الثانية. وهو أحد أيام العطلات الرسمية بالكويت ويتزامن يوم التحرير 26 فبراير مع العيد الوطني للكويت الذي يُحتفل به في 25 فبراير من كل عام.

ومع اقتراب موعد الاحتفال بعيد تحرير الكويت من العزو العراقي، إذ أصبحنا على بعد أيام معدودة من اليوم الرسمي لهذا العيد وهو السادس والعشرون من فبراير، نرصد لكم خلال هذا التقرير تاريخ هذا اليوم العظيم في حياة الكويت ومظاهر احتفال الشعب الكويتي بهذا اليوم من كل عام.

الغزو العراقي للكويت

في يوم 2 أغسطس من عام 1990، غزت القوات العراقية الكويت، الجار والشقيق العربي لدولة العراق. ونفذت قوات الجيش العراقي عملياتها العسكرية في الأراضي الكويتية والتي استغرقت يومين وانتهت باستيلاء القوات العراقية على كامل الأراضي الكويتية في 4 أغسطس.

بعدها مباشرة تشكلت حكومة عراقية صورية برئاسة العقيد علاء حسين في الفترة ما بين 4 - 8 أغسطس من العام 1990 تحت مسمى جمهورية الكويت، لتعلن بعدها وتحديدًا في يوم 9 أغسطس 1990 الحكومة العراقية، ضم كافة أراضي الكويت للعراق وإلغاء جميع السفارات الدولية الموجودة في الدولة الكويتية.

وعلى الجانب الآخر، تشكلت الحكومة الكويتية الفعلية في مدينة الطائف في المملكة العربية السعودية، والتي تشكلت بقيادة أمير دولة الكويت حينها الشيخ جابر الأحمد الصباح وولي العهد الشيخ سعد العبد الله الصباح والعديد من الوزراء وأفراد القوات المسلحة الكويتية، والتي كانت تحاول إدارة الموقف في ذلك الوقت.

ادان المجتمع الدولي عن بكرة أبيه الغزو العراقي على الكويت، ووصف الهجوم بالعدوان السافر على سيادة دولة مستقلة، إلا أن أصدر مجلس الأمن الدولي في 29 نوفمبر، قرارًا يجيز استخدام القوة ضد العراق إذا لم ينسحب بحلول 15 يناير 1991. ورفض حسين سحب قواته من الكويت، والتي أنشأها كمحافظة للعراق، وبعضها تجمع 700000 من القوات المتحالفة، معظمهم أمريكيون، في الشرق الأوسط لفرض الموعد النهائي.

وبالفعل تشكلت قوات تحالف دولية جمعت قوات من 32 دولة، بما في ذلك بريطانيا ومصر وفرنسا والمملكة العربية السعودية والكويت، وفي الساعة 4:30 مساءً بدأ تحالف "عاصفة الصحراء"، الهجوم الهائل بقيادة الولايات المتحدة ضد العراق، في 16 يناير 1991، عندما أطلقت أول طائرة مقاتلة من المملكة العربية السعودية وقبالة حاملات الطائرات الأمريكية والبريطانية في الخليج العربي. 

طوال المساء ، قصفت الطائرات التابعة للتحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة أهدافاً في بغداد وحولها بينما كان العالم يشاهد الأحداث وهي تتجول في لقطات تلفزيونية تبث مباشرة عبر القمر الصناعي من العراق. 

تم تنفيذ عملية عاصفة الصحراء بواسطة تحالف دولي تحت القيادة العليا للجنرال الأمريكي نورمان شوارزكوف وقوات من أكثر من دولة أخرى حول العالم كما ذكرنا مسبقًا.

 في 24 فبراير / شباط، بدأ هجوم بري واسع النطاق للتحالف، وسرعان ما طغت القوات المسلحة العراقية التي عفا عليها الزمن والتي تفتقر إلى الإمدادات. 

بحلول نهاية اليوم، كان الجيش العراقي قد طوى فعليًا، واحتُجز 10000 من قواته كسجنا،، وأنشئت قاعدة جوية أمريكية في عمق العراق. بعد أقل من أربعة أيام ، تم تحرير الكويت ، واستسلمت غالبية القوات المسلحة العراقية، أو انسحبت إلى العراق، أو دمرت؛ بعد أن استمر الاحتلال العراقي للكويت فترة 7 شهور، وانتهى الاحتلال بتحرير الكويت في 26 فبراير 1991 بعد حرب الخليج الثانية.

قصة يوم تحرير الكويت

تأسست الكويت أول مرة كقرية صيد صغيرة خلال القرن السابع عشر،  وفي عام 1899 أصبحت الكويت محمية بريطانية. في عام 1961، أصبحت الكويت مستقلة مع نهاية الحماية البريطانية وأصبح الشيخ عبد الله السالم الصباح أميرًا. في 2 آب / أغسطس 1990، بعد نزاع على عائدات أحد حقول النفط، غزت القوات العراقية الكويت وبدأ العراق في قصف مدينة الكويت. بحلول 8 أغسطس 1990، تم استبدال الحكومة الكويتية بحاكم عراقي. إلا أن الغضب الدولي على الغزو  كان واسع النطاق، ولم يحرز أي تقدم بالوسائل الدبلوماسية، فقد أعطى مجلس الأمن الدولي للعراق مهلة 15 كانون الثاني (يناير) 1991 للانسحاب من الكويت. 

انقضى الموعد النهائي وبدأت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة هجومها على القوات العراقية في 17 يناير 1991، والمعروفة باسم عملية عاصفة الصحراء. 

أثبتت القوات العراقية عجزها عن مقاومة قوات التحالف، واستمرت الحرب البرية أربعة أيام فقط وغادرت الدبابات العراقية الكويت في 26 فبراير 1991؛ ليُسجل هذا اليوم بعيد تحرير الكويت ويصبح عيدًا رسميًا في الكويت.

شارك الخبر: